وفيات وحرائق بسبب موجة الحر الاستثنائية في أوروبا

0
199

تسببت موجة الحرارة الاستثنائية التي تضرب أوروبا، في تسجيل حالة وفاة ببلجيكا ووقوع حرائق غابات في فرنسا وإسبانيا واستنفار المسؤولين في كل من ألمانيا وهولندا ولوكسمبورغ وسويسرا وغيرها في محاولة للتقليص من آثار وتداعيات ثاني موجة حرّ تهز القارة هذا الصيف.

وقالت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، إن الهواء الساخن الذي حطم الأرقام القياسية لدرجات الحرارة في أوروبا هذا الأسبوع يبدو في طريقه إلى غرينلاند، وذلك في تطور يبعث على القلق قد يجعل الغطاء الجليدي للجزيرة يقترب من انكماش قياسي شهده عام 2012 أو يتجاوزه.

وقالت كلير نوليس وهي متحدثة باسم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة، إن الهواء الساخن الذي يتحرك شمالا من شمال أفريقيا لم يحطم درجات الحرارة القياسية في أوروبا أمس الخميس فحسب بل تجاوزها بدرجتين أو ثلاث أو أربع درجات مئوية وهو ما وصفته بأنه “شيء غير معقول على الإطلاق”.

وشهدت بلجيكا أول حالة وفاة، إذ عثر على امرأة ميتة بالقرب من الشاطئ، تبلغ (66 عامًا) بعد ظهر الخميس بعد أن كانت تستدفئ تحت أشعة الشمس الحارقة. وقع الحادث في ميدلكيرك على الساحل البلجيكي حيث ارتفعت درجات الحرارة في المنطقة إلى أكثر من 40 درجة مئوية.

وفي فرنسا، ذكرت السلطات المحلية ورجال الإطفاء أن حرائق اجتاحت آلاف الهكتارات من المحاصيل والنباتات في عدد كبير من المناطق الفرنسية أمس الخميس، بسبب الحر والجفاف. وهذا ما حصل في النورماندي، المعروفة بمروجها الخضراء، في الوسط وفي الشمال وفي اللورين في الشرق.

وفي إسبانيا، مازال خطر اندلاع حرائق أخرى قائما خاصة في المناطق الشرقية بعد السيطرة على حريق غابات في إقليم سرقسطة في شمال البلاد، ومن المتوقع أن تصل درجة الحرارة إلى 41 درجة مئوية.

ومع استمرار موجة الحر، يهرع الناس إلى النافورات بحثا عن عامل للتبريد، وتعمل السلطات لمساعدة كبار السن والمرضى والمشردين، الأكثر تضررا من موجة الحر.

وفي مناطق بألمانيا وبلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ وسويسرا تجاوزت درجات الحرارة الأربعين درجة مئوية، وسجلت ألمانيا أعلى مستوى لها على الإطلاق، 40.5 درجة مئوية في بلدة غايلنكيرشن غرب البلاد بالقرب من الحدود البلجيكية.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا