نقابة القضاة تحذر من حملات تجييش في مواقع التواصل الاجتماعي يقودها محامون

0
30
نقابة القضاة تحذر من حملات تجييش في مواقع التواصل الاجتماعي يقودها محامون
نقابة القضاة تحذر من حملات تجييش في مواقع التواصل الاجتماعي يقودها محامون

حذرت النقابة الوطنية للقضاة من”حملات التجييش والحشد” التي تقوم بها “قلة من المحامين على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تخلق وضعا مشحونا يمس بالعلاقة الأخوية بين القضاة والمحامين، وتدفع بالأمور إلى انزلاقات أخرى في المستقبل”.

وأوضحت النقابة في بيان لها ,اليوم الثلاثاء, انها  تتابع “باهتمام” بالغ ما عاشته الساحة القضائية في الأيام الأخيرة، و تأسفت  للأحداث “غير المشرفة” التي كان مسرحها مجلس قضاء البليدة ومحكمة الأربعاء، والتي أساءت و بحسب نفس المصدر, “لجميع مكونات العائلة القضائية دون استثناء، بسبب تصرفات ثلة غير مسؤولة من هيئة الدفاع”.

وأشار المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للقضاة إنه, و إان كان لا يعيب على المحامين تضامنهم مع زميلهم، “إلا أنه يعيب عنهم ممارسة وسائل غير مشروعة تتنافى وتقاليد وأعراف مهنة المحاماة بغرض التأثير على أحكام القضاء، ومحاولة فرض سلطة الأمر الواقع”.

وذكرت النقابة الرأي العام الوطني بالبيان الصادر عن مجلس منظمة محامي البليدة في تاريخ 13/02/2021 والذي جاء فيه أن قضية المحامي محل المتابعة لا تتعلق بمهنة المحاماة، وحذر من سعي البعض لإلباسها للجبة السوداء، كما تعهد مجلس المنظمة بإبقاء القضية في إطارها القانوني، فضلا عن منشور لرئيس الاتحاد الوطني لمنظمات المحامين على صفحته بالفيسبوك الذي جاء فيه أن معطيات ملف المحامي المقصود جد مؤسفة ولا تشرف مهنة المحاماة.

وأهابت  انقابة  “بالمخلصين والشرفاء” من أسرة الدفاع ، إلى تحكيم العقل والحكمة والسعي من أجل وضع حد لهذه السلوكيات،كما دعت  مسؤولي الجهة القضائية لمجلس قضاء البليدة ومن بعدهما وزارة العدل إلى تحمل مسؤوليتهم الدستورية في توفير الحماية لقضاة محكمة الأربعاء ومجلس قضاء البليدة من أي ضغط أو تأثير، وتوفير جو ملائم لتمكينهم من ممارسة مهامهم على أكمل وجه، تفاديا لوقوع انزلاقات أو صدامات قد يترتب عنها نتائج يصعب جبرها.

أقرأ ايضا :مجلس اتحاد المحامين يقاطع العمل القضائي

 

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا