منح سكنات “السوسيال” لأبناء المسؤولين بأوامر من زوخ

0
38
والي العاصمة السابق زوخ

واصل قاضي جلسة محاكمة الوالي الأسبق للجزائر العاصمة عبد القادر زوخ  بمحكمة تيبازة السير في مجريات المحاكمة اليوم.

وطلب القاضي الاستماع لشهادة المدير العام السابق لديوان الترقية والتسيير العقاري لحسين داي محمد رحايمية من سجن البويرة عبر تقنية الاتصال عن بعد.

وقال رحايمية، أن العلاقة التي كانت تربطه بالوالي السابق للعاصمة زوخ علاقة عمل وقال “كان مسؤولا عليا مباشرة و تقلدت المنصب حتى 2015”.

واستفسر القاضي، بخصوص الطلب الذي تقدم به زوخ المنح سكنات اجتماعية لأبناء مسؤولين. ورد رحايمية قائلا : “نعم لا أتراجع، المنح كان بأمر من زوخ و ديوان الترقية و التسيير العقاري لا يمنح سكنات بل يؤجر سكنات اجتماعية”. مضيفا بان الأوامر بخصوص منح السكنات لأبناء المسؤولين كانت تأتي من الوالي السابق زوخ

وبخصوص زوجة الهامل، قال رحايمية: “لا أتراجع على تصريحاتي هي محلات تجارية و ليست بسكنات”.

وأضاف بان بعض العقارات بيعت بسعر 12 مليون سنتيم كانت في 2012، مضيفا أن  زوجة الهامل جاءت في 2014. وقال بان هذه المحلات تقع داخل الحي والمحلات التي تقع في الواجهة يقدر بسعر 12 مليون سنتيم

واكد رحايمية، أن مستوى الأجر لزوجة عبد الغاني هامل التي تتقاضي 9 ملايين سنتيم شهريا لا يسمح لها الحصول على سكن اجتماعي

وقال رحايمية أن منح السكنات الاجتماعية التجارية من صلاحيات الوالي خاصة المرسوم 08/143 المادة 9 منه. وأضاف بان القانون يخول للوالي أن يمنح في إطار الاستفادة النوعية لسكنات أصحاب المستفيدين لا يخضعون لشروط المراقبة

واعترف رحايمية بوجود تجاوزات في منح السكنات، وقال “في سنة 2014 كنا نعمل في ظروف ضنكة، مصالح الولاية كانت تتصل بنا في الليل في أيام العطل لتلبية بعض الحاجات”. موضحا بان تلك الطلبات كانت تأتي في أغلب الأحيان من مستشار الوالي المكلف بالسكن و بعض الـحيان كان يتصل الكاتب الخاص بالوالي السابق زوخ.

وتابع يقول : “الإتصالات كانت حسب الظروف وبعض الـحيان كان يتصل بي زوخ بذاته وفي هذه القضية بالذات اتصل بي نعم”. موضحا أن التعليمات من قبل الوالي كانت شفوية

واكد المعني، انه خلال سنتي 2014 و 2015، تم منح عدة سكنات بدون مقررات وتأتي التسوية بعد ذلك حوالي العشرات من السكنات.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا