“مصرف السلام”: قروض “حلال” لشراء سكنات الترقوي المدعم LPA

2
16546
مصرف السلام يمول شراء سكنات gpahg
مصرف السلام ييمول شراء سكنات الترقوي المدعم
تمكن “مصرف السلام-الجزائر” من تجاوز المرحلة الصعبة التي يعيشها القطاع المصرفي في الجزائر منذ العام الماضي بفضل قدرته على طرح منتجات مصرفية تستجيب لمطالب وحاجيات اكبر شرائح واسعة في المجتمع من صناعيين وتجار وحتى العائلات والخواص عبر شبكته البنكية التي عرفت تطورا كبيرا، ويعتزم البنك مواصلة برنامجه للتوسع عبر كامل التراب الوطني، بالموازاة مع تقديم منتجات جديدة على غرار تمويل سكنات الترقوي العمومي المدعم LPA.

وتأتي مشاركة “مصرف السلام” في الطبعة التاسعة لصالون البنوك، التأمينات والمنتجات المالية، بقصر المعارض الصنوبر البحري، الذي تختتم فعاليته غدا، في إطار السياسية التي وضعها البنك للتواجد في اكبر التظاهرات الاقتصادية للتقرب من الزبائن وعرض الخدمات والمنتوجات الإسلامية.

وبهذا الخصوص يؤكد السيد إسماعيل كبير، المستشار الرئيسي المكلف بالزبائن على مستوى البنك، في حديث مع “أخبار الجزائر” بان “مصرف السلام” حريص على التواجد في صالون المالية الذي ينعقد بالتزامن مع صالون الإنتاج الوطني بالنظر للعلاقة الموجودة بين البنوك والإنتاج الوطني.

الاقتصاد الوطني يستعيد عافيته تدريجيا

ويتحدث السيد كبير، عن مؤشرات توحي باستعادة الثقة في أوساط المتعاملين والصناعيين، ويقول بهذا الخصوص “في بداية السنة سجلنا تراجعا في الإقبال على التمويل بسبب المشاكل السياسية التي عاشتها البلاد وهو ما ظهر جليا من خلال تراجع عدد المشاريع الجديدة وشح الاستثمارات” .. ويضيف المتحدث انه مع التطورات الأخيرة التي عرفتها البلاد هناك ديناميكية جديدة ويوضح قائلا “في الفترة الأخيرة سجلنا عودة الإقبال من قبل الخواص والمستثمرين على المنظومة البنكية وهذا مؤشر ايجابي على استعادة الثقة التي عادت مع ظهور بوادر الاستقرار السياسي بعد انتخاب رئيس جديد للبلاد وهو ما يظهر بوضوح من خلال إعادة بعث المشاريع الاستثمارية التي كانت متوقفة والحركية التي تشهدها البنوك”.

“مصرف السلام” لم يتأثر بالأزمة

وعن تداعيات الأزمة السياسية والاقتصادية التي تعيشها البلاد على “مصرف السلام” أكد السيد كبير، بان البنك “لم يتأثر كثيرا مقارنة مع البنوك الأخرى لعدة عوامل أولها أن البنك من الوافدين الجدد إلى السوق المصرفية الجزائرية وهو في مرحلة تطور مستمر منذ انطلاقه”، كما أن “التطور الذي عرفته الفروع الأخرى للمصرف خارج تمويل المشاريع سمحت بتغطية النقص”، حيث تمكن البنك من توسيع قاعدة زبائنه ما مكنه من الإبقاء على هامش كبير من التطور.

ويعتزم البنك مواصلة إستراتيجيته التمويلية لمرافقة الشركات الناشئة وتمويل أنشطتها وتطورها، وقال السيد كبير بان “مصرف السلام يساهم كشريك موثوق به في إنشاء المشاريع ومرافقة أصحابها”، وتجاوز المرحلة الصعبة التي بدأت في 2018 بسبب القرارات المتخذة حينها بمنع استيراد بعض المنتجات والقيود المفروضة على الشركات، موضحا بان البنك استطاع تجاوز الأزمة بتوسيع دائرة زبائنه، ونجاحه في كسب ثقة المستثمرين والخواص.

كما يحرص “مصرف السلام” على مواكبة كافة مطالب زبائنه والشركات التي يتعامل معها والتي تنشط في المجالات التجارية أو الصناعية أو الخدماتية لتقديم الحلول المناسبة لهم والاستجابة لمطالبهم التمويلية.

إقبال كبير على التمويل الإسلامي

وفي الوقت الذي تشهد فيه الساحة المصرفية نوعا من الركود، يتوسع نشاط “كصرف السلام” بالنظر للإقبال الكبير على التمويل الإسلامي، ويؤكد السيد إسماعيل كبير أن “المصرف عرف تطورا كبيرا في النشاط بفعل هذا الإقبال الكبير والمتواصل ما أدى بإدارة الشركة إلى توسيع فروعها عبر كامل التراب الوطني منها 6 بالعاصمة”، كما تعتزم إدارة المصرف فتح فروع جديدة لمد قنوات اتصال مباشرة مع الزبائن عبر التراب الوطني، بالموازاة مع تطوير منتجات مالية مبتكرة لصالح الزبائن تستجيب لتطلعاتهم وتتوافق مع الشريعة الإسلامية.

تمويل سكنات LPA

وبعد نجاح صيغة تمويل سكنات الترقوي العمومي (LPP) يعتزم البنك هذه المرة طرح صيغة لتمويل سكنات الترقوي المدعم (LPA) لصالح الزبائن من خلال وضع تمويل خاص بهم و لمرافقة المستفيدين من هذه الصيغة لتمكينهم من تمويل سكناتهم بمعاملات شرعية لا ربوية

وقال السيد كبير، بان “مصرف السلام” يمنح قروضا لاربوية تتوافق مع الشريعة الإسلامية لتمويل شراء السكنات، على غرار تمويل السكن الترقوي العمومي، وذالك بعد تسجيل طلب كبير من قبل الزبائن، حيث قام المصرف بمرافقة المكتتبين لتمكينهم من شراء سكناتهم  سواء عبر عقود مع شركات كبرى على غرار سوناطراك لتمويل السكنات لصالح العمال أو مع الخواص، موضحا بان العملية لا تزال مستمرة لحد الان لتلبية كل الطلبات.

كما يعتزم المصرف “مرافقة المكتتبين في برنامج الترقوي المدعم استجابة للطلب الكبير الذي تقدم به الزبائن على مستوى الفروع التابعة للمصرف”، وبهذا الخصوص يقول المستشار التجاري للبنك، أن الهيئة الشرعية للمصرف اقترحت  صيغة لتمويل السكن الترقوي المدعم.

ويؤكد السيد كبير، بان المصرف اكتسب خبرة في التعامل مع القروض الاستهلاكية والاستجابة لطلبات الزبائن، حيث شرع البنك منذ 2014 في منح قروض لشراء السيارات، وعرفت العملية رواجا كبيرا، وتوسع العرض من خلال باقة خدمات لصالح الزبائن لتهيئة وشراء المنازل وعرض منتجات كبيرة لصالح الخواص .

كل العروض تتوافق مع الشريعة الإسلامية

ويؤكد السيد إسماعيل كبير، أن كل العروض والمنتوجات التي يقدمها بنك السلام للزبائن تستجيب للشرعية الإسلامية، حيث تتولى هيئة شرعية مراقبة كل المعاملات والعروض التجارية للتأكد من مدى مطابقتها مع الشرع قبل طرحها في السوق، موضحا بان المصرف لا يسمح بطرح أي معاملة أو منتوج بنكي لا يتوافق مع الشرع.

ويوضح المستشار الرئيسي للزبائن، بان المصرف بصدد توسيع شبكته ودائرة زبائنه، في انتظار صدور قانون خاص بالصيرفة الإسلامية وهو ما يسمح بإضفاء مزيد من الوضوح والشفافية للتمويل الإسلامي في الجزائر

2 تعليقات

  1. J’ai besoin de connaître plus la Banque es-salam… emplacement des agences au niveau d’Alger…adresses…ect…et les conditions pratiques d’achat d’une habitation..j’apprécie la vision de la Bank…bonne route pour la bank…

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا