عمار بلحيمر: العنف التعبيري عبر وسائل الاتصال الاجتماعي مرفوض

0
8
عمار بلحيمر: العنف التعبيري عبر وسائل الاتصال الاجتماعي مرفوض
عمار بلحيمر: العنف التعبيري عبر وسائل الاتصال الاجتماعي مرفوض

 أكد وزير الاتصال،الناطق الرسمي للحكومة، البرفيسور عمار بلحيمر بأن “العنف التعبيري” عبر شبكات التواصل الاجتماعي “مرفوض” كونه “يهدد” النسيج الاجتماعي الوطني،موضحا أن دائرته الوزارية “لن تتوان عن اللجوء إلى العدالة كلما اقتضى الأمر ذلك”.

وفي حديث خص به وكالة الأنباء الجزائرية، أشار وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة إلى الدور المؤكد لتكنولوجيات الاتصال الجديدة في تنامي هذه الظاهرة مشددا على أن “العنف التعبيري” المنتشر عبر شبكات الاتصال الاجتماعي مرفوض تماما و يهدد النسيج الاجتماعي من خلال إضفاء طابع العادية والقبول على ممارسات انعدام الحس المدني و الفظاظة واعنف, مما يؤدي إلى ما يسميه البعض بدمقرطة الإساءة و البعض الأخر بالشغف التعيس”.

و لدى تطرقه الى صدى وتأثير الأخبار الزائفة على شبكات التواصل الاجتماعي و في الصحافة الالكترونية، ذكر الوزير بنتائج دراسة استقصائية من انجاز مكتب “إيمار” في أفريل 2019،والتي كشفت بأن الجزائريين ينقسمون أمام وسائل الاعلام يوميا إلى 18 مليون مشاهد، 17 مليون مستعمل الانترنت، 5ر15 مليون متصفح شبكات التواصل الاجتماعي، 3 ملايين مستمع و 6ر2 مليون قارئ.

و فيما أعرب وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة  عن رفضه “لإضفاء طابع العادية والتبرير على العنف أيا كان شكله في النقاش العام و أيا كانت مجرياته و رهانه”، أوضح الى أن هذا العنف يطلق العنان “للمتصيدين” (الترولز)،مذكرا بأن المقصود بهذا المفهوم الأنجلو ساكسوني هو “أشخاص متصفحين للأنترنيت بنية سيئة يتعمدون افساد النقاشات من خلال تعليقات أو كلام مثير للجدل و الخلافات بين أفراد المجتمع”.

و استطرد وزير  الاتصال الناطق الرسمي للحكومة  أنه علاوة على “الترولييغ” التصيد على شبكة الانترنيت والعدائية كسجل تعبيري، وهو ما يمكن جمعه تحت مصطلح انعدام الحس المدني،فان التنمر النضالي الالكتروني وخاطبات الكراهية، التي يعاقب عليها القانون بالنظر إلى أضرارها البسيكولوجية، لها انعكاسات سلبية على النقاش العام ويمكن اعتبارها مساس بالتعددية الديمقراطية، كونها تولد مظاهر رقابة جماعية و ذاتية تضعف النقاش”.

و بعد أن وصف هذه المنتجات الاعلامية “التي يحفزها المال فقط” بـ “المضرة للغاية”، أشار الناطق الرسمي للحكومة إلى أن الاجراءات الردعية التي أقرتها الجزائر لمحاربة هذه الظاهرة “ليست أكثر صارمة من غيرها”،مذكرا بالقانون رقم 20-05 بتاريخ 28 أفريل 2020 المتعلق بالوقاية من التمييز و خطاب الكراهية ومكافحتهما،و الذي يضم 48 مادة, تتوزع على سبعة أبواب تتناول سيما آليات الوقاية من التمييز و خطاب الكراهية.

كما يتضمن القانون القواعد الاجرائية و كل ما يخص الأحكام الجزائية والتعاون القضائي والأحكام العقابية النهائية، يوضح وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة الذي ذكر بالمادة التي تنص على “الحكم بالحبس من سنتين إلى خمس سنوات و بغرامة مالية من 200.000 إلى 500.000 دج كل من أنتج أو صنع أو باع أو عرض للبيع أو للتداول منتجات أو بضائع أو مطبوعات أو تسجيلات أو أفلام أو أشرطة أو أسطوانات أو برامج للإعلام الآلي أو أي وسيلة أخرى تحمل أي شكل من أشكال التعبير التي من شأنها أن تؤدي إلى ارتكاب الجرائم المنصوص عليها في هذا القانون”.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا