ظاهرة “الحرقة” تعود بقوة

0
762

عاد نشاط قوارب الموت إلى الواجهة، ومن خلالها ظاهرة ”الحرڤة” إلى ما وراء البحار، والتي صنعت الحدث هذه الأيام، حيث تحدثت تقارير أمنية عن تسجيل وفيات ومفقودين في رحلات “الحرقة” التي تشهدها عديد الشواطئ، وتشير تلك التقارير ان نشاط عصابات “الحرقة” انتشرت الى مناطق جديدة لم تكن مصنفة ضمن مناطق انطلاق القوارب.

وتمكنت وحدات للبحث والإنقاذ تابعة للقوات البحرية الجزائرية، خلال عمليتين منفصلتين، من إنقاذ (35) مرشحا للهجرة غير الشرعية، وذلك إثر غرق القوارب التي كانت تقلهم قبالة سواحل كل من بومرداس بالناحية العسكرية الأولى  ووهران بالناحية العسكرية الثانية حسب ما اورده بيان لوزارة الدفاع الوطني .

فيما أحبطت وحدات لحرس السواحل وعناصر الدرك الوطني محاولات هجرة غير شرعية لـ (89) شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع بكل من عنابة بالناحية العسكرية الخامسة، عين تموشنت ومستغانم بالناحية العسكرية الثانية

وقبل ذالك أعلنت وزارة الدفاع، امس السبت، أن خفر السواحل تدخل خلال عملية بحث وإنقاذ لـ”حراقة” (مهاجرين غير شرعيين)، لإجلاء خمسة أشخاص وانتشال جثة بالساحل الغربي للبلاد. وقالت الوزارة على موقعها، إن عملية الإنقاذ جرت على بعد 37 ميلا بحريا شمال شاطئ تنس بولاية الشلف.

ولفتت إلى إحباط خفر السواحل وجهاز الدرك الوطني، الذي يتبع وزارة الدفاع، محاولات هجرة غير شرعية لـ116 شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع، بشواطئ ولايات وهران ومستغانم والشلف.

وفي نفس اليوم، لقي، طفل لم يتجاوز عمره الـ 10 سنوات مصرعه غرقا، فيما تم  إنقاذ والدته وشقيقه عقب انقلاب الزورق الذي كان يقل 20 حراقا، انطلقوا من منطقة صخرية بشاطئ كريشتل.

و حسب مصادر محلية، فان الحادثة وقعت على بعد أميال من السواحل بسبب ثقل وزن المغامرين بمقارنة بقدرة استيعاب الزورق، حيث سارعت وحدات الإنقاذ التابعة لخفر السواحل التابعة للمجموعة الإقليمية لحرس السواحل بميناء وهران إلي عين المكان لإجلاء الضحايا والحيلولة دون هلاك بقية المهاجرين غير الشرعيين. فتحت الجهات الأمنية تحقيقا معمقا لمعرفة ملابسات الحادثة و هوية منظم رحلات الموت.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم إحباط محاولات هجرة غير شرعية لـ(116) شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع من طرف حرس السواحل وعناصر الدرك الوطني بكل من وهران ومستغانم والشلف خلال يومين.

بالمقابل وصل 167 مهاجرًا غير شرعي أغلبهم جزائريين عبر قوارب منذ يوم الخميس الماضي إلى منطقة مورسيا في باتيراس الإسبانية. ووفق وسائل إعلام إسبانية، وصل 81 مهاجراً غير شرعي يوم الخميس الماضي، و60 مهاجرا يوم الجمعة و 26 صبيحة السبت.

وذكر حرس السواحل الإسبانية أنه حتى الساعة الثانية من اليوم السبت، تم اعتراض قاربين، واحد يقل 18 مهاجراً، من بينهم امرأة، على بعد 40 ميلاً جنوب قرطاجنة الاسبانية. و آخر على متنه ثمانية ذكور، وهذا على بعد ثلاثة أميال جنوب شرق كابو دي بالوس الاسبانية.

 

 

 

 

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا