رحابي: فرنسا و الولايات المتحدة تدعمان سلطة المغرب على الصحراء الغربية

0
105

 أكد  الدبلوماسي والوزير السابق، عبد العزيز رحابي, ان التصعيد المغربي في منطقة الكركرات كان متوقعا   بسبب الشلل الذي أصاب العملية السياسية، والوعود غير الموفَ بها، وسياسة الأمر الواقع الذي راح ضحيتها الشعب الصحراوي، الذي نفي قسراً منذ 45 عاماً.

أشار الديبلوماسي في حوار أجرته معه صحيفة الوطن الناطقة بالفرنسية,  انه “على الجزائر أن تغتنم الحادثة لعرض قضية الصحراء الغربية مجددا على الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، وهذا لتنبيههما حول المخاطر التي تهدد استقرار المنطقة، وتذكيرهما بمسؤوليتهما وتشجيعهما علىى استئناف المحادثات حول تنظيم استفتاء. ومن هذا المنطلق، فإن تعيين مبعوث خاص للأمين العام للأمم المتحدة، السيد غيتراس، أمر ضروري”.

و بالتطرق الى موقف المجتمع الدولي , اتهم رحابي فرنسا”وبدرجة أقل  الولايات المتحدة” باحتجاز مجلس   الأمن  رهينة, ”  الدولتان لا تفكران في أي حل آخر غير سلطة المغرب على الصحراء الغربية، وتخشيان نتيجة  استفتاء تقرير المصير. ويشعر الصحراويون بأنهم انخدعوا بالوعود المقطوعة من قبل مجلس الأمن منذ عام 1991، وأن لديهم كل الأسباب التي تحثهم على عدم ائتمانه على مصيرهم”.

اما ما تعلق بتأييدعدة بلدان من جامعة الدول العربية لمملكة المغرب, يرى رحابي انه ليس هنالك ما يثير الدهشة، فالأمر يعد تحالفاً استراتيجياً بالنسبة لدول الخليج ، “التي تمول الجهود الحربية للمغرب. إن العالم مصمم بهذا الشكل، فأنت تحصي أصدقاءك في الأوقات العصيبة. والحقيقة هي أن جامعة الدول العربية كمنظمة لم تهتم بهذه القضية كثيرا، وهذا أمر مفيد بالنسبة للصحراويين”.

 

 

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا