خفض مكاتب سوناطراك بالخارج وتقليص مناصب المسؤولية

1
30
مقر شركة سوناطراك

وجه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، تعليمات لمباشرة عملية معاينة معمقة على مستوى شركة سوناطراك قصد تقييم ممتلكاتها، وخفض عدد مكاتبها بالخارج. وخفض مناصب المسؤولية التي لا ترتبط بأداء و مردودية الشركة. والانتقال من تسيير ولى عهده إلى محاسبة تحليلية سليمة.

شدد رئيس الجمهورية خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء، أمس الأحد، على ضرورة مراجعة نظم التسيير المعتمدة في شركة سوناطراك، خاصة ما يتعلق بمكاتبها في الخارج والتي أثارت الكثير من الجدل، حيث قرر الرئيس خفض عدد تلك المكاتب بالموازاة مع خفض المناصب التي لا ترتبط بأداء الشركة

وقف استيراد الوقود والمنتوجات المكررة قبل مارس 2021

من جانب اخر، أمر رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء عقد يوم الأحد بتقنية التواصل المرئي عن بعد، بوقف استيراد الوقود والمنتوجات المكررة قبل الثلاثي الأول من سنة 2021، وشدد رئيس الجمهورية على محور عمل آخر يجب تنظيمه في القطاع ويخص استرجاع الاحتياطات الموجودة بغية التوصل على المدى القصير إلى رفع نسبتها إلى 40 بالمئة .

وفي تعقيبه على ورقة العمل الخاصة بقطاع الطاقة، كشف بيان اجتماع مجلس الوزراء، أن رئيس الجمهورية سجل الركود الذي يعرفه القطاع منذ عدة عشريات، حيث بقي حبيس أنماط الإنتاج التقليدي وتجاهل الطاقات الهائلة التي يزخر بها البلد.

وأضاف البيان أن رئيس الجمهورية أسدى تعليمات واضحة من أجل بعث نشاطات استكشاف الاحتياطات غير المستغلة عن طريق دراسات دقيقة وموثقة، مذكرا بوجود عدة حقول في هذا المجال سواء عبر التراب الوطني أو في عرض البحر، حيث المكامن مؤكدة كما أثبتته أشغال التنقيب المنجزة.

كما تقرر خلال هذا الاجتماع بالنسبة لقطاع الطاقة مواصلة عمليات الربط المحلي ولاسيما للمستثمرات الفلاحية بغية الزيادة في الانتاج وخلق مناصب الشغل،وكذا تحويل إنجاز مدينة حاسي مسعود إلى وزارة السكن ووضع المعهد الجزائري للبترول تحت وصاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

1 تعليق

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا