جهود لمجابهة الأخطار التي تهدد التراث الثقافي للأهقار

0
103

يقوم الديوان الوطني للحظيرة الثقافية للأهقار بتمنراست بمساع حثيثة لإقحام كافة الفاعلين المحليين للمساهمة في جهود تثمين الثروات الثقافية المتنوعة التي يزخر بها هذا الفضاء التراثي والثقافي المفتوح على الطبيعة, كما أفاد يوم الأحد مسؤولون بالديوان.

ويرى مدير الحظيرة محمود أمرزاغ في تصريح لوأج أنه “بات من الضروري” انخراط الفعاليات الجمعوية المحلية في كافة مبادرات حماية محتويات الحظيرة بما يساعد على تثمينها وضمان استدامتها من خلال العمل جماعيا على مواجهة كافة أشكال الممارسات التي تضر بالممتلكات الثقافية والطبيعية للحظيرة بمختلف أصنافها.

ويتعرض التراث الثقافي المنتشر عبر إقليم الحظيرة الثقافية للأهقار, لأخطار تجعله يقع تحت طائلة جملة من التأثير ات التي تلحق به عدة أضرار ناجمة عن عوامل طبيعية أو بشرية, و تعتبر الأخطار الطبيعية التي يتعذر استدراكها قليلة أمام حجم الأضرار التي يتسبب فيها الإنسان و التي تشكل تهديدات ”حقيقية” لهذا التراث الثقافي, حسب مسؤول الحظيرة.

ويبرز من بين تلك الأخطار, طرق الإستغلال المفرط للخشب و الفحم وجمع النباتات الطبية و العلفية بغية الإتجار بها, إلى جانب عمليات نهب رمال الأودية وما ينجر عنه من إتلاف لنباتاتها والتصرف في حجارة المعالم الجنائزية للعصور القديمة بغية استعمالها في البناء إلى جانب إنشاء محاجر و مقالع بشكل عشوائي وما ينجر عن ذلك من خسائر معتبرة في تحطيم التراث.

ويشكل أيضا استخراج المعادن من المناجم بشكل عشوائي وعدم تنظيم استغلال الأراضي لأغراض الزراعة والقيام بكتابات على الصخور التي تحمل نقوشا أو رسومات قديمة, إلى التسيير “غير العقلاني” للنفايات المنزلية من التهديدات التي تواجه التراث الثقافي بهذا الفضاء, حسب مسؤول الحظيرة.

وتقع الحظيرة الثقافية للأهقار التي تتربع على مساحة تتجاوز 633.887 كلم مربع في قلب أكبر صحراء في العالم, بإقليم ولاية تمنراست, وهي تزخر بثروات ثقافية وطبيعية هائلة, نادرة وهشة, أثرية و ثقافية وحيوانات و نباتات ومناظر و مواقع طبيعية.

و تكتسي ثروات الحظيرة أهمية ثقافية وتاريخية كبيرة بالنظر إلى خصوصيتها, فضلا على أنها تعتبر قبلة للباحثين المختصين في جميع المجالات وكذا السياح.

و من بين أهم ما تحتضنه الحظيرة الثقافية للأهقار المواقع الأثرية الكبيرة التي تشهد على قدم وجود الإنسان والتي تنتشر على شكل بقايا مشكلة من آثار و أدوات حجرية استعملت من طرف الإنسان منذ حوالي2,5 مليون سنة إلى جانب الرسوم الصخرية و النقوش التي تنتشر على أسطح الملاجئ و الصخور, منها آلاف النقوش و الرسوم الحجرية (الفن الصخري) على هيئة تعابير فنية صخرية تشرح حياة الإنسان آنذاك والتي حاول فيها التعبير عن محيطه الطبيعي و تفسيره بواسطة أساطير و أشكال رمزية لازالت تحتاج إلى تفسير علمي و دراسة عميقة.

وتعتبر الحظيرة الثقافية للأهقار فضاء للأبحاث العلمية في عدة مجالات, جيولوجية, في علم النباتات وعلم الحيوانات ما قبل التاريخ و الآثار وعلم الإجتماع الثقافي.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا