تعليمات لتأمين الحدود وحماية المواقع الحساسة بالجنوب

0
69

شدد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، على ضرورة التأمين الشامل للحدود، وحماية المواقع الاقتصادية الحساسة في جنوبنا الكبير، والتصدي لمختلف الآفات، على غرار الهجرة غير الشرعية، وتهريب المخدرات والأسلحة والذخيرة

أكد الفريق شنقريحة، في كلمة ألقاها، اليوم الثلاثاء، خلال لقاء توجيهي بمقر قيادة الناحية العسكرية الثالثة أن شساعة التراب الوطني، وامتداد حدوده، واحتدام الصراعات الجيوسياسية، التي أصبحنا نعيشها إقليميا ودوليا، كلها تتطلب من أفراد الجيش الوطني الشعبي، أن يحرصوا شديد الحرص، على مواكبة هذه التحديات والرهانات، في بعدها الأمني والعسكري، وشدد رئيس أركان الجيش، على ضرورة الاستغلال الأمثل، للإمكانيات المادية والبشرية، في سبيل القيام بالمهام الموكلة، على الوجه الأصوب،

وأبرز في السياق ذاته أهمية التأمين الشامل للحدود، وحماية المواقع الاقتصادية الحساسة في جنوبنا الكبير، والتصدي لمختلف الآفات، على غرار الهجرة غير الشرعية، وتهريب المخدرات والأسلحة والذخيرة، وقال بأن بلوغ ذلك، “يستوجب بالضرورة انسجاما وتكاملا مهنيا وعملياتيا كبيرين ومتواصلين، بين مختلف مكونات قوام المعركة لقواتنا المسلحة”.

إثر ذلك، ترأس السيد الفريق اجتماع عمل، حضره كل من المدراء الجهويين ومسؤولي المصالح الأمنية وقادة القطاعات العملياتية، تابع خلاله عرضا شاملا قدّمه قائد الناحية، حول الوضع العام في إقليم الاختصاص.

وحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني، فان زيارة العمل والتفتيش التي قام بها الفريق شنقريحة إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار جاءت مواصلة للزيارات التفتيشية والتفقدية إلى مختلف النواحي العسكرية، وتزامنا مع انطلاق برنامج التحضير القتالي لسنة 2020-2021.

وفي البداية وبعد مراسم الاستقبال، ورفقة اللواء مصطفى اسماعلي، قائد الناحية العسكرية الثالثة “وقف السيد الفريق السعيد شنقريحة بمدخل مقر قيادة الناحية، وقفة ترحم على روح الشهيد البطل مصطفى بن بولعيد الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المُخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأطهار”.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا