بوقادوم: لا حل عسكري في ليبيا ولا بد من الحوار السياسي

0
95
وزير الخارجية صبري بوقادوم مع نظيره الروسي
وزير الخارجية صبري بوقادوم مع نظيره الروسي

استقبل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو اليوم، وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم

وفي مستهل اللقاء قدم وزير الخارجية بوقادوم، الشكر لروسيا على المساعدات الطبية التي قدمتها للجزائر لمواجهة كورونا. كما هنأ بوقادوم روسيا بالذكرى الـ75 للانتصار على النازية، وبالنجاح الذي حققه التصويت الشعبي على التعديلات الدستورية الذي جرى في 1 يوليو.

وأشار بوقادوم إلى أهمية العمل المشترك على تعزيز وتطوير مختلف اتجاهات التعاون القائمة بين الجزائر وروسيا في إطار اتفاقية الشراكة الإستراتيجية التي تم إبرامها.

وبخصوص الملف الليبي، قال بوقادوم أن لا حل عسكريا لأزمة ليبيا ولا بد من الحوار السياسي، وتابع يقول “اتفقنا على إلزامية وقف إطلاق النار وتخفيف حدة التوتر للانتقال إلى التسوية السياسية في ليبيا”، مؤكدا أن الحل في ليبيا يجب أن يعتمد على مخرجات برلين والقانون الدولي

من جانبه، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه لا يمكن تسوية النزاعات القائمة في الشرق الأوسط، بما فيها أزمتا سوريا وليبيا، إلا من خلال المفاوضات وعلى أساس الحلول الوسط وتوازن المصالح.

وأضاف لافروف، بان وقف إطلاق النار في ليبيا ليس هدفا بحد ذاته بل يجب أن تليه فورا عملية سياسية بهدف استعادة كيان الدولة الليبية سيادتها ووحدة أراضيها، وتابع يقول انه على خلاف القوى الخارجية، فان  روسيا لم تراهن على أي طرف من أطراف الصراع الليبي

كما أشاد لافروف بمستوى العلاقات الروسية الجزائرية، التي وصفها بالطيبة وبأنها قائمة على الصداقة والاحترام المتبادل والشراكة الإستراتيجية، مؤكدا حرص روسيا على وضع وتنفيذ مشروعات جديدة مع الجزائر في كافة المجالات، إضافة إلى التنسيق على الساحة الدولية.

وشدد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، على أهمية وفعالية اللجنة المشتركة للتعاون التجاري والعلمي والفني مع الجزائر، علما أنها تساعد في دفع التعاون التجاري والاقتصادي إلى الأمام.

وخلال ندوة صحفية مشتركة بين وزير الخارجية صبري بوقادوم ونظيره الروسي، كشف لافروف عن اجتماع اللجنة الحكومية المشتركة الروسية الجزائرية بعد القضاء على جائحة كورونا، واللجنة الحكومية للتعاون العسكري والتي من المفترض أن تنعقد دورتها الجديدة في النصف الثاني من السنة الجارية.

واتفق الطرفان على ضرورة رفع التنسيق بين وزارتي الخارجية بين البلدين، والتوقيع على اتفاقيات من بينها اتفاقية الاستخدام السلمي للفضاء ومكافحة الإجرام المنظم وتبادل افتتاح المراكز الثقافية والشهادات التعليمية في البلدين.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا