بن فليس: “إذا فوضني الشعب سأجمع كل الجزائريين ولن أقصي أحدًا”

0
279

قال المترشح علي بن فليس، اليوم السبت، إن البلاد ملك للشعب العظيم، والدولة ذات سيادة. وأوضح، بن فليس، من ولاية المدية، أن الشعب مسلم عربي وأمازيغي، مشيرا إلى أن هذه العجينة تكون  الشخصية.

وأضاف رئيس حزب طلائع الحريات، أن من أراد تفرقة الجزائر، لن يجد الا اللحمة الأمازيغية والعربية والإسلامية في كل بيوتنا.

و وعد مرشح الرئاسيات المقبلة، علي بن فليس، أنه في حال انتخابه رئيسا للجمهورية، ستكون عهدته، عهدة الاستعجال الوطني، حيث يتم خلالها التعجيل بالوصول إلى الحلول.

وأضاف قائلا “سيقوم الحكام في عهدتي بتقديم الحساب للشعب دوريا، الشعب يختار ممثليه، ستتسم عهدتي بالشفافية السياسية”. وقال “إذا فوضني الشعب الجزائري أن أكون رئيسا، سأجمع الجزائريين كطبقة سياسية، وتجسيد حوار وطني شامل، حول دستور جديد، بدون إقصاء”.

وأورد “أنا في برنامجي، ستكون حكومة تفتح وطني، مكونة ممن ساندني في الرئاسيات، وأعضاء المجتمع الوطني والكفاءات الوطنية”. ووعد بن فليس، بسن قوانين مستعجلة، للذهاب إلى التشريعيات والانتخابات البلدية والمجالس الولائية.

وأكد أن رئيس الحكومة ستعينه الأغلبية البرلمانية، كما ستقسم الصلاحيات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة.

وأوضح بن فليس أنه سيقسم المهام بينه وبين رئيس الحكومة حتى لا يستفرد بالحكم، ولا تأتي الفرعنة السياسية. ووعد بن فليس بإعطاء المعارضة حقها الكامل، وحمايتها، مشيرا أن معارضة اليوم قد تصبح أغلبية الغد. كما التزم باستقلال القضاء والإعلام، واستحداث لجنة مستقلة لحماية حقوق الإنسان.

وفي الشق الاقتصادي، تحدث بن فليس عن إنشاء اقتصاد سوق اجتماعي، وضمان حرية التحرك والاستثمار في جميع المجالات بالضوابط القانونية. أما في الجانب الاجتماعي، فأكد أن الدراسة ستكون مجانية في جميع الأطوار، والتكوين المهني بقوة وأولوية.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا