الوزير الأول: سياسة التسويف و الوعود يجب أن تنتهي

0
11
الوزير الاول عبد العزيز جراد
الوزير الاول عبد العزيز جراد

شرع الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم الثلاثاء، في زيارة رسمية إلى ولاية تيندوف مرفوقا بوفد وزاري هام، حيث استهلها بتدشين مسجد بالولاية.

وفي أول تصريح له على هامش الزيارة، دعا جراد الجزائريين لتوجه بالدعاء إلى الله ليرفع الوباء”، مضيفا “إن شاء الله لما يرفع عنا المولى عز وجل الوباء، ستصلي في جميع المساجد”.

وأكد الوزير الأول، بخصوص المشاريع السكنية أن “سياسة التسويف والوعود انتهت ويجب حل مشكل العقار”.

وقال جراد، خلال زيارة تفقدية لمشاريع سكنية بولاية تندوف، قائلا “من الآن فصاعدا سوف ننتهي من سياسة التسويف”.

وأوضح جراد أن “سياسة الوعد يجب أن تنتهي”، مشيرا في السياق ذاته أنه “يجب القضاء نهائيا من جميع أشكال البيروقراطيه ومشكل العقار”.

كما أكد الوزير الأول، عزم الدولة على تشجيع الاستثمار ودعم الصناعة التحويلية. وصرح لدى تفقده مشروع إنجاز مجمع مخازن التبريد في إطار زيارة العمل التي يقوم بها إلى ولاية تندوف أن “الدولة عازمة على تشجيع وترقية الاستثمار ودعم الصناعة التحويلية”.

وقال في هذا الشأن : “سنعمل من أجل مرافقة هذا المجمع الذي سيساهم في دعم إستراتيجية الدولة لضبط المنتجات الفلاحية وتشجيع الفلاحين والرفع من قدرات التخزين”. وأضاف أن السلطات عازمة على العمل لـ”إحياء المنطقة لتكون زراعية لأن خيرات الصحراء كثيرة جدا”.

ووصلت نسبة تقدم الأشغال بهذا المشروع 95 بالمائة، فيما تبلغ طاقة التخزين به 5.000 متر مكعب، وسيوفر 25 منصب شغل مباشر بعد دخوله حيز الخدمة، كما سيسمح بتوسيع البنية التحتية للمساهمة في عملية التصدير والإستيراد، حسب الشروحات المقدمة للوزير الأول في عين المكان.

وتقدر المساحة الإجمالية لهذا المشروع الذي انطلقت به الأشغال في نوفمبر 2017، بنحو 5.1 هكتار وهو ما يتيح إمكانية توسيعه عند الضرورة ليقدم خدمة كبيرة للمنطقة من خلال استغلاله لحفظ منتوجات الفلاحين والمربين بأسعار رمزية ولضمان توفر هذه المنتوجات على طول السنة، حسب البطاقة التقنية للمشروع.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا