الحكومة سترفع الدعم عن أسعار الطاقة

0
48

أكد وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، شمس الدين شيتور، الثلاثاء، بالجزائر العاصمة، أنه يتوجب على الجزائر تجسيد انتقالها الطاقوي في غضون سبعة إلى ثمانية أعوام على أقصى تقدير.

وأوضح شيتور، في كلمته ألقاها خلال فعاليات الطبعة الـ25 ليوم الطاقة الذي خصص لدراسة موضوع “انتقال الطاقة والتنمية المستدامة”، أن “الجزائر تملك نافذة بسبع إلى ثماني سنوات فقط لتحقيق الانتقال نحو الطاقات المتجددة والخروج من الوضعية الحالية المتميزة بالتبعية للطاقات التقليدية”.

وشدد الوزير على ضرورة رفع الدعم عن أسعار الطاقة “بشكل تدريجي مع حماية الطبقات محدودة الدخل”.

وفي هذا الإطار، اعتبر شيتور أن هذا الانتقال يعد “ضرورة وليس مسعى للحداثة وحسب”، مشيرا إلى الرهان الكبير المطروح لتوعية وإقناع المجتمع بأهمية هذا التحول.

ولفت الوزير إلى أن قطاعه باشر المساعي لإنتاج الهيدروجين حيث يستهدف إنتاج 1000 ميغاواط مبرزا أن هذا النوع من الطاقة بإمكانه تعويض النفط بحلول 2030.

وتستهدف دائرته الوزارية تجسيد هذا الهدف بحلول 2030 وذلك “بشكل عقلاني وبإشراك كافة القطاعات المعنية”، حسب الوزير. ويستدعي ذلك تنفيذ ما أسماه بـ”خطة مارشال” في مجال الطاقات المتجددة من أجل التحول إلى نموذج جديد للطاقة يتضمن إلى جانب الطاقة الشمسية، الطاقة الحرارية وطاقة الحطب وطاقة الرياح.

من جهته، أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عبد الباقي بن زيان، أن هذا اليوم الدراسي يعد فرصة لبحث الأولويات المسجلة في برنامج عمل قطاع الانتقال الطاقوي، كما يسمح بالمساهمة من خلال أنشطة البحث والتكوين.

وقال بن زيان إن قطاعه يضع تحت تصرف وزارة الانتقال الطاقوي مختلف الطاقات البشرية ومراكز ومخابر البحث والتجهيزات التابعة له، للعمل المشترك على إنجاح هذا المسار الذي يعتبر “حتميا” وليس “اختياريا”، في ظل الارتفاع المسجل في الطلب على الاستهلاك الطاقوي.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا