أوروبا تتأهّب لإعادة الإغلاق استعداداً لموجة كورونا أشدّ فتكاً

0
6

تستعد باريس وضواحيها، إضافة إلى ثماني مدن كبرى أخرى في حالة تأهب قصوى، لحظر تجوّل يبدأ منتصف ليل الجمعة – السبت، بعدما سجّلت البلاد أكثر من ثلاثين ألف إصابة في 24 ساعة وهو رقم قياسي.

وقرّرت السلطات الفرنسية فرض حظر تجوّل في ليون، ليل، تولوز، مونبلييه، سانت إتيان وإيكس مرسيليا وروان وغرينوبل بالإضافة إلى إيل دو فرانس، والتي يبلغ مجموع سكانها 20 مليون نسمة، اعتباراً من منتصف ليل الجمعة “لمدة لا تقل عن أربعة أسابيع” أو حتى “أكثر من ذلك إذا وافق البرلمان”، بحسب ما ذكر الرئيس إيمانويل ماكرون.

وأوضح رئيس الوزراء جان كاستيكس أنّه من منتصف ليل الجمعة – السبت، سيلتزم “كلّ شخص منزله من الساعة التاسعة مساءً حتى الساعة السادسة صباحاً” في المناطق المعنية، باستثناء بعض الأشخاص الذين لديهم تصريح بالخروج، مثل الذهاب إلى العمل أو إلى المستشفى.

وسيكون التصريح، كما كانت الحال أثناء فترة الإغلاق، إلزامياً ومتاحاً على الموقع الإلكتروني للحكومة، وإلاّ فسيتم فرض غرامة قدرها 135 يورو على المخالفين.

ولم تسلم بقية القارة، إذ اعتبرت منظمة الصحة العالمية الآن أنّ الوضع “مقلق للغاية” في أوروبا. وقال مدير الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، هانز كلوغه، إنّ “وباء كوفيد-19، الآن، هو خامس سبب رئيسي للوفاة، وقد تمّ الوصول إلى عتبة ألف وفاة يومياً” رغم أنّ الوضع لا يشبه الوضع الذي كان عليه في الفترة بين مارس وإبريل.

وتحذّر منظمة الصحة من أنّ مستويات الوفيات قد تصبح، في يناير، “أعلى من أربع إلى خمس مرات ممّا كانت عليه في إبريل الماضي” إذا تم تنفيذ “استراتيجيات لتخفيف” القيود.

وفي السياق، منعت أيرلندا الزيارات الخاصة لإبطاء انتشار وباء كوفيد-19، ويدخل القرار الأيرلندي حيز التنفيذ الجمعة، لتنضم البلاد بذلك إلى بريطانيا التي اعتمدت إجراءات مماثلة في لندن ومناطق إنكليزية أخرى. وإلى جانب هذه الإجراءات، فرضت قيود صارمة جديدة على المناطق الحدودية مع أيرلندا الشمالية، ستغلق بموجبها المتاجر غير الأساسية ومراكز الترفيه والمسابح والقاعات الرياضية في مناطق تسكنها 300 ألف نسمة.

وأظهرت بيانات من وكالة الصحة العامة في سويسرا، اليوم الجمعة، أنّ عدد الإصابات بفيروس كورونا ارتفع بواقع 3105 إصابات، في زيادة قياسية يومية جديدة.
وسجّلت الوكالة 74422 إصابة مؤكدة في المجمل في سويسرا وإمارة ليختنشتاين المجاورة. كما توفي خمسة أشخاص جرّاء الفيروس لترتفع حصيلة الوفيات إلى 1823.

بينما عبّر الكرملين، اليوم الجمعة، عن قلقه من الارتفاع الكبير في الإصابات بفيروس كورونا في روسيا ومن تفشي الفيروس بسرعة، لكنه أكّد أنّ الوضع لا يزال تحت السيطرة.

وأسفر الوباء عن أكثر من 1,09 مليون وفاة في العالم منذ نهاية ديسمبر/كانون الأول، وفق حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس الخميس. وقد سجّلت 38,57 مليون إصابة رسمياً، وتعافى أكثر من 26,6 مليونا.

 

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا