أطفال التوحد:مباشرة التحقيق مع الأشخاص الموقوفين بقسنطينة

0
154

تمت مباشرة التحقيق في قضية الأطفال المصابين بالتوحد، ضحايا العنف وسوء المعاملة بمركز غير معتمد للتكفل بهذه الشريحة من الأطفال، مع 9 أشخاص تم توقيفهم من أجل “معرفة جميع الملابسات وتحديد أي أشخاص يشتبه تورطهم”، حسب ما علم أمس الأحد من وكيل الجمهورية لدى محكمة الزيادية.

وصرح عبد الفتاح قادري في لقاء صحفي قائلا “يتواصل التحقيق مع الأشخاص التسعة الموقوفين، من بينهم طبيب نفساني ومسير لهذا المركز الوهمي وشخص آخر غير مؤهل إضافة إلى 6 أشخاص آخرين تم تقديمهم على أنهم مربين، من أجل تسليط الضوء على هذه القضية”.

وأوضح في ذات السياق، أنه تم توقيف الطبيب النفساني والمسير والشخص غير المؤهل كإجراء وقائي إلى حين استكمال التحقيقات الأولية، لافتا إلى أن التحقيقات جارية من أجل التأكد من وضعية الأشخاص المفترض أنهم مربين.

“و تم إعطاء تعليمات للهيئات الاجتماعية والإدارية المعنية من أجل التكفل بالأطفال ضحايا العنف الجسدي على وجه الخصوص. كما تم تسخير طبيب شرعي من أجل توضيح هذا الشأن للنيابة”، يضيف وكيل الجمهورية.

وأردف قائلا “تشير المعاينة الأولى إلى فتح بمدينة قسنطينة منزل فردي تعود ملكيته لأحد الخواص مركز خاص للتكفل بالمرضى المصابين بالتوحد دون تصريح أو اعتماد”، مشيرا إلى أن المركز الذي يفتقر لأدنى شروط النظافة والأمن يستقبل 31 طفلا مصابين بمرض التوحد “إناث و ذكور” تتراوح أعمارهم بين 6 و 11 سنة تم وضعهم من طرف أوليائهم للعلاج بمبالغ تتراوح بين 150 ألف و 250 ألف د.ج يتم دفعها بصفة دورية.

و كشف نفس المصدر في هذا الإطار، عن أنه سيتم تقديم الأشخاص المتورطين أمام الجهات القضائية المؤهلة من أجل اتخاذ التدابير التنظيمية اللازمة بمجرد استكمال التحقيق الجاري.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا