أدب الرحلة العربية بين المشرق والمغرب بجامعة الجزائر

0
64

تقيم “كلية اللغة العربية وآدابها واللغات الشرقية” في “جامعة الجزائر 2‎”، يوماً دراسياً بعنوان “أدب الرحلة بين المشرق والمغرب” ينطلق عند الثانية من بعد ظهر الغد، الإثنين ويتناول المشاركون فيه عدّة محاور، بهدف تقديم مسار كرونولوجي للرحلة في الأدب العربي مشرقاً ومغرباً والعلاقة بينهما.

كما يسعى المنظّمون، وفقاً لتقديم الفعالية، إلى تشجيع حقل الدراسات في أدب الرحلة بالعموم، من خلال البحث في مجال الأجناس الإبداعية والأدبية واستقراء مكنوناتها، وتمكين الأكاديميين والباحثين في هذا المجال من تبادل الخبرات والتجارب والأفكار.

محاور الجلسات تشمل الرحلة في الأدب العربي بين المشارقة والمغاربة، والرحلة في الأدب العربي قبل وبعد النهضة، ونصوص أدب الرحلة وأهميتها في بلورة الفكر النقدي العربي، وأنواع الرحلة، والرحلة والتصوّف، والرحلة والأدب، والرحلة العجائبية.

أما التساؤلات التي تطرحها الأوراق المشاركة، فتعالج كيف تجلّت الرحلة في أدبيات الرحالة العرب، وكيف استطاع هذا الفن الأدبي الاستقلال بنفسه عن الأجناس الكتابية الأخرى.

كما يتناول المشاركون تلك السمة التي تجمع السيرَي بالأدبي والتوثيقي في أدب الرحلة العربي، حيث الكاتب يسرد أحداث وقعت له، ثم يصف الأمكنة، ويوثّق تاريخها، بحيث تأتي النصوص مفتوحة على مجالات معرفية شتّى وتستخدم أدوات أدبية مختلفة وأصوات متعدّدة.

وتتناول أوراق رحلات الحج بشكل خاص، والتي لا تحمل فقط البعد الديني للرحلة، بل يصف الكاتب خلالها الأمصار والبلدان والحواضر التي يمرّ بها وعادات أهلها وتقاليدهم، ومشقّات الرحلة وتحدياتها، بل الاستغلال الذي يتعرّض إليه الحجاج وما يتعرّضون إليه من احتيال، وكذلك يتعرّض كتاب الرحلات الحجازية إلى قضايا سياسية وفقهية.

من المشاركين في التظاهرة: حميد علاوي، وعثمان بيدي، وأحمد حساني، وحبيبة بوتجمت، ومشري بن خليفة، وحورية بوشريخة، وسعد عريبي، وحواس بري، وأحمد فوزي الهيب وآخرين.

 

 

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا