أحزاب وشخصيات وطنية تدعو إلى التأسيس لمشروع وطني جامع

0
25

دعت الأحزاب والمنظمات والشخصيات الوطنية والعلمية ومختلف الكفاءات والنخب المشاركة، اليوم السبت، في للندوة الوطنية “الجزائر والتحديات الخارجية”، إلى فتح ورشات عمل وطنية من أجل التأسيس إلى مشروع وطني جامع يسمو فوق الأشخاص والأحزاب والانتماءات ويجعل مصلحة الوطن فوق كل اعتبار.

وندد المشاركون، بكل محاولات التدخل في الشؤون الداخلية للجزائر، وذالك على ضوء التهديدات الخارجية والتحديات الداخلية واستحقاقات تمتين الجبهة الوطنية وبعد الاستماع لمختلف التدخلات والتعقيبات، مؤكدين الدعم المطلق للموقف الجماعي الشعبي والرسمي للجزائر المناهض للتطبيع والرافض لكل محاولات التدخل الأجنبي والمساس بالسيادة الوطنية وتهديد الأمن الاستراتيجي والقومي للبلاد.

وتم توجيه دعوة إلى تفعيل الدور الدبلوماسي الجزائري بما يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، وضمان الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة ودول الجوار منها علي الخصوص ليبيا ودول الساحل.

و وجه المشاركون الدعوة إلى حوار وطني شامل وجاد ومسؤول من أجل العبور الآمن للبلاد من مخاطر التهديدات والتحديات.

وشدد الفعاليات المشاركة على تعزيز العمل الجماعي بين مختلف مكونات الطبقات السياسية والمجتمع المدني من أجل تحصين الجبهة الداخلية للبلاد.

دعوة السلطة والطبقة السياسية إلى توافق وطني حول استحقاقات المرحلة القادمة بما يضمن احترام السيادة الشعبية وشرعية المؤسسات وفق نصوص قانونية تحقق التغيير المنشود، والتنبيه إلى عدم استنساخ الخيارات التي ثبت إخفاقها.

التأكيد على ضرورة احترام الحريات الفردية والجماعية وفتح المجال الإعلامي ورفع القيود في طريق اعتماد الأحزاب والمنظمات باعتبارها النهج الأسلم في تحقيق اللحمة الوطنية وحماية الوطن من كافة التحديات الداخلية والتهديدات الخارجية.

الدعوة إلى فتح حوار اقتصادي واجتماعي يستهدف معالجة الاختلالات وصياغة رؤية تنموية مستقبلية شاملة تضع الجزائر على طريق الإقلاع الاقتصادي.

التأكيد على استمرار الفعاليات المشاركة في الندوة في التنسيق والتشاور من أجل تجسيد هذه التوصيات.

 

 

 

 

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا